Connect with us

أخبار

لماذا قررت نساء عدم إزالة شعر أجسادهن؟

Published

on

انطلقت من إنجلترا أول حملة من نوعها ومدتها شهر لتشجيع النساء على ترك شعر أجسادهن ينمو دون حلاقته أو إزالته

وسميت الحملة بـ “جانوهيري” وتعني (الشعر في شهر يناير/كانون الثاني) وهدفها تشجيع النساء على “حب وقبول” شعر أجسامهن الطبيعي، وفي الوقت ذاته يتم جمع التبرعات لجمعيات خيرية أثناء الحملة

والفكرة وراء هذه المبادرة ليست بالجديدة، ففي أوروبا وأمريكا تشجع ناشطات كثر المرأة على تقبل جسدها كما هو دون الحاجة للرضوخ للمعايير التي يفرضها المجتمع

وعام 1999 أثارت الممثلة الأمريكية جوليا روبرتس ضجة كبيرة عندما لوحت بيدها عاليا مظهرة شعر تحت الإبط دون إزالته

الممثلة جوليا روبرتس
الممثلة جوليا روبرتس في لندن أثناء عرض فيلم عام 199

وقالت مؤسّسة الحملة لورا جاكسون، 21 عاما، إنها تلقت “استجابة كبيرة” من نساء أردن الانضمام للحملة من كل أنحاء العالم وأضافت لورا وهي طالبة مسرح في جامعة إكسيتر البريطانية، إنها توصلت لهذه الفكرة بعد أن تركت شعر جسمها بسبب مشاركتها في عرض مسرحي

وأضافت: رغم أنني شعرت بالتحرر وبزيادة الثقة بنفسي، لم يستوعب بعض الناس حولي سبب ما فعلت ولم يتفقوا معي

كما قالت: أدركت أنه لا يزال هناك الكثير مما يجب فعله حتى نكون قادرين على قبول بعضنا البعض بشكل كامل وحقيقي

وتشارك في الحملة نساء من بريطانيا والولايات المتحدة وكندا وألمانيا وروسيا وإسبانيا

وتأمل لورا أن تتمكن الحملة من جمع ألف جنيه إسترليني لبرنامج تعليم خيري اسمه بودي غوسيب هدفه توعية الشباب حول تقبل الجسد

وتقول: إن حملتنا مشروع لتمكين الجميع على فهم مزيد من وجهات النظر حول أنفسهم وحول الآخرين

جزء من الحملة التوعوي

وتقول إحدى المشاركات وهي إنديا هولاند (22 عاما): أعتقد أن وجود شعر طبيعي على الجسم لا يجب أن يكون أبدا سببا لجعل المرأة تشعر بالسوء حيال ذاتها

وأضافت: سمعت فتيات خجولات بسبب وجود الشعر على أرجلهن. لا ينبغي إجبار أحد على الحلاقة. يجب أن يكون هذا الأمر اختياريا

من جانبها، قالت ليلا بوشيت (21 عاما) من كاليفورنيا إنها تتطلع للمشاركة بالحملة

Continue Reading
Advertisement
Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخبار

يورام فان كلافيرن ، سياسي هولندي معروف بعدائه للمسلمين يعتنق الإسلام

Published

on

By

يورام فان كلافيرن

أعلن النائب البرلماني الهولندي السابق يورام فان كلافيرن ، المعروف بمواقفه المناهضة للمسلمين، اعتناقه الإسلام الإثنين، ليفجّر بذلك مفاجئة كبيرة، خصوصًا وأنه كان الساعد الأيمن للسياسي غيرت فيلدرز، الذي يجهر بكراهيته للمسلمين.

وبحسب أنباء أوردتها وسائل الإعلام الهولندية، فإن كلافرن (39 عاماً) اعتنق الإسلام أثناء تأليفه كتاباً مناهضاً للدين الإسلامي.

وقال يورام فان كلافيرن (40 عامًا) في مقابلة معه نشرتها الثلاثاء صحيفة “أن آر سي” إنه عند إعداده لكتاب ضد الإسلام، بدل قناعاته وحول كتابه إلى “حجج لدحض مآخذ غير المسلمين” على الديانة الإسلامية، وأضاف “في حال كان كل ما كتبته حتى الآن صحيحًا، وأعتقد ذلك، فأنا في هذه الحالة مسلم بحكم الأمر الواقع”.

يذكر أن كلافرن كان عضواً في البرلمان الهولندي من 2010 حتى 2014، ومثل «الحزب من أجل الحرية»، الذي يتزعمه السياسي المشهور بمواقفه المتشددة المناهضة للإسلام، خيرت فيلدرز.

و أوقف تعاونه مع الحزب منذ العام 2014 إثر تصريحات نارية لزعيم الحزب غيرت فيلدرز، عندما وعد خلال تجمع انتخابي بأن يكون هناك “أعداد أقل من المغاربة” في هولندا، وأدان القضاء الهولندي يومها فيلدرز بالتمييز، ولا تزال محاكمته مفتوحة.وبعدها أنشأ يورام فان كلافيرن حزبه الخاص المناهض للإسلام “من أجل هولندا”، لكنه سرعان ما انسحب من الحياة السياسية .

من جهته، رحب سعيد بوحرو عضو مجلس ادارة المساجد المغربية في هولندا بموقف فان كلافرن . وقال “الأمر رائع عندما يكتشف شخص كان مناهضًا جدًا للإسلام أن هذا الدين ليس بهذا السوء”، مشيدًا بـ “شجاعة” النائب السابق لكشف اعتناقه الإسلام “أمام العلن”.

ويفيد المكتب المركزي للاستطلاعات بأن من أصل سكان هولندا ال 17 مليونًا هناك 5% من المسلمين، إلا أن هذا الرقم مرشح لأن يتضاعف بحلول العام 2050 حسب خبراء.

Continue Reading

أخبار

المراهق الذي قام ببيع كليته لشراء آيفون، يصارع من أجل الحياة

Published

on

By

في الصين ، مثل الولايات المتحدة ،م ثل أغلب المجتمعات الغنية، استحوذت الثقافة الاستهلاكية على الأجيال الشابة.

بالنسبة لوانغ شانغكون البالغ من العمر 25 عامًا من مقاطعة آنهوي في الصين، فإن حبه لامتلاك أشياء ثمينة أكثر من قدرته الشرائية، أثبتت أنها مدمرة، وقد تركت الشاب ليس فقط معتمدًا على جهاز غسيل الكلى ولكن أيضًا على الفراش بقية حياته.

في عام 2011 ، باع وانج البالغ من العمر آنذاك 17 عامًا واحدة من كليتيه في السوق السوداء مقابل ما يعادل 3300 دولار (أو 22000 يوان) حتى يتمكن من شراء جهازي أبل آي باد2 و أي فون 4

ووفقًا لتلفزيون تشاينا نتوورك ، كان وانغ يحلم طويلاً بشراء الجهازين لإثارة إعجاب أصدقائه ، لكن عائلته ، التي كانت تعيش في واحدة من أفقر المقاطعات في البلاد ، لم تكن قادرة على تحمل تكاليفهما.

“لماذا أحتاج إلى كلية ثانية؟ قال وانغ في ذلك الوقت.

لكن المشكلة الحقيقية التي واجهها وانغ بدأت عندما بدأت صحته تتدهور بشكل حاد بسبب الظروف غير الصحية التي أجريت فيها الجراحة، و في غياب العناية بعدها. في غضون بضعة أشهر ، أدت عدوى بكتيرية إلى فشل تام في الجهاز العضلي ، مما اضطر وانغ للتخلي عن المدرسة

مازال وانغ يعاني من حالة حرجة، كما أنه أنه من المحتمل أن يعيش ما تبقى من حياته على سريره ، ويتطلب غسيل كلية بشكل يومي نتيجة للفشل الكلوي.

Continue Reading

أخبار

طفل أسترالي يروي لوالديه أحداثا سبقت مولده!

Published

on

By

تناولت صفحات التواصل الاجتماعي قصة أغرب من الخيال عن طفل في الرابعة من عمره، يسرد لوالديه أحداثا حصلت قبل ولادته.

وتناقلت قصة الطفل المعجزة وسائل إعلام، من خلال فيديو نشر على الإنترنت، يظهر الطفل البالغ من العمر أربعة أعوام فقط ووالدته.

واعترفت الأم الأسترالية، لاورا مازّا، بأنها أصيبت بصدمة كبيرة، عندما سمعت طفلها لوكا يسرد عليها قصة أشبه بالخيال، حصلت معها قبل ولادته ولم تبح بها لأحد من قبل

وردد لوكا لوالدته عدة مرات قوله: “لقد عشت في بطنك، ثم مت. وأصابني الحزن بعدها وتحولت إلى ملاك. واشتقت إليك لذلك ولدت من جديد. أنا سعيد لأنني استعطت أن أجدك مجددا”.

وذكرت لاورا أنها كانت قد حملت قبل لوكا، لكن حملها لم يكتمل بسبب تعرضها للإجهاض

ولم تخبر لاورا أي أحد بموضوع حملها الأول وإجهاضها. وبعد ذلك حملت بلوكا وولدته، ولاحظت عليه علامات ذكاء فارقة تسبق عمره بسنوات.

وتعتقد لاورا أن ابنها لوكا البالغ 4 سنوات من عمره، ليس إلا ذلك الطفل الذي لم تلده حينها، وقد عاد إليها بمعجزة.

Continue Reading

Trending

Copyright © 2019 Yes Right. Developed by Mot9n.com