وقالت شبكة “سي بي إس” نيوز الكندية إن الوافدين الجدد إلى كندا سيرفع عدد سكان البلاد إلى ما يقرب من واحد بالمائة، وسيسد معظم النقص في سوق العمل المحلي.

وجاء إعلان كندا عن هذه الأرقام، الأربعاء، كجزء من خطة حكومية جديدة لرفع معدلات الهجرة على أساس سنوات متعددة، تغطي السنوات الثلاث القادمة الممتدة من 2019 حتى 2021.

وقد تم الإعلان عن هذه الأرقام كجزء من خطة الحكومة الفدرالية ، للسنوات الثلاث القدمة، للرفع من أعداد المقيمين في كندا لتغطية احتياجات السوق من اليد العاملة
ويقول أحمد حسين إن هناك حاجة ماسة إلى الهجرة في جميع أنحاء البلاد التي تعاني من نقص في العمالة بالإضافة إلى الشيخوخة المتوقعة بين الكنديين
وتأتي الغالبية العظمى من هؤلاء القادمين الجدد في إطار برامج اقتصادية تهدف إلى معالجة النقص في المهارات والفجوات في سوق العمل

وأضاف أن خطة استقدام المهاجرين على أساس سنوات متعددة تجعل كندا واحد من بين المنافسين للغاية في السوق العالمية على جلب أفضل الخبراء والمهارات إلى الدولة.

و يضيف أحمد حسين، مقاربة شاملة للموضوع ، مع الأخذ في الاعتبار الحاجة إلى ضمان وصول الوافدين الجدد في أحسن الظروف و توفير كافة الخدمات لهم

وقال: “يجب أن نكون قادرين على إيوائهم ، واستقرارهم وكذا توفير تسهيلات اندماجهم

من جهة أخرى،
تخطط كندا لزيادة عدد اللاجئين تدريجياً الذين ستقبلهم في إطار برامجها الإنسانية ولم شمل الأسر ورعايتها من 43،000 إلى 51،700 بحلول عام 2021